تكيس المبايض وأعراضه وعلاجه بنبتة البردقوش

القائمة الرئيسية

الصفحات

آخر الاخبار[LastPost]

تكيس المبايض وأعراضه وعلاجه بنبتة البردقوش

تكيس المبايض وأعراضه وعلاجه بنبتة البردقوش
تكيس المبايض وأعراضه وعلاجه بنبتة البردقوش

تكيس المبايض

  • هو اضطراب وخلل في الهرمونات يحدث في سن الإنجاب، تنتشر هذه المشكلة بين النساء إذ تصل نسبة إنتشاره إلى ما يقارب ٨٠% ، ولكن أكثرهن لم يعرفن بإصابتهن، تكون الهرمونات الذكورية لدى النساء المصابات به أكثر من الهرمونات الأنثوية، تؤثر هذه الهرمونات الذكورية على الدورة الشهرية، إذ تقل حدوثها وتزيد من صعوبة الحمل، ولم يعرف السبب الحقيقي لحدوثه، لكن قد تلعب الوراثة دوراً في حدوثه.
  • هناك فرق بين أكياس المبيض وتكيس المبايض، إذ تعرف أكياس المبايض على أنها عبارة عن ورم حميد أو خبيث يظهر في المبايض، أما تكيس المبايض فهو خلل يصيب المبيضين نتيجة عوامل وأسباب معينة ينتج عنهم مشاكل عديدة سنتحدث عنها لاحقاً.
  • أعراضه تشبه أعراض كسل الغدة الدرقية، لذلك يجب عمل الفحوصات للتأكد من سبب تأخر الإنجاب.
  • تشعر النساء المصابات به بنفس الأعراض، وإهمال علاجه تزيد من المشاكل لذلك يجب معالجته سريعاً قبل حدوث مضاعفات.

 

أسباب تكيس المبايض

  • اضطراب في الغدة النخامية، وهي المسؤولة عن إفراز الهرمون الأنثوي.
  • عدم استجابة المبيضين للهرمونات التي تفرزها الغدة النخامية.
  • خلل في هرمون الدوبامين الذي يفرزه الدماغ.
  • النسبة الأكبر من النساء المصابات، تكون لديهن ما يعرف بمقاومة الأنسولين، أي أن الخلايا تعجز عن استخدام الأنسولين الحارق للسكر، وبذلك تنتج البنكرياس المزيد من الأنسولين نتيجة لازدياد طلب الجسم منه، مما يؤدي إلى تحفيز المبايض لإفراز الهرمونات الذكورية.
  • هناك علاقة بين كثرة الالتهابات وزيادة نسبة هرمون الأندروجين (وهو الهرمون المسؤول عن الخصائص الذكورية، كالصوت وظهور الشعر والعضلات).
  • يساهم الوزن الزائد في حدوث الالتهابات، وزيادة مستوى الأندروجين.

 

 تكيس المبايض وأعراضه

تكتشف النساء أنهن مصابات بمتلازمة تكيس المبايض عند زيادة الوزن أو تأخر الإنجاب فتبدأ بملاحظة هذه الأعراض:

  • قلة الإباضة تمنع من نزول الدورة الشهرية، إذ تكون نسبة حدوثها أقل من ثماني مرات في السنة.
  • عند حدوث تمزق لبطانة الرحم تكون قوة الدم غزيرة بالمقارنة مع النساء الأخريات، وذلك لقلة حدوثها فتتراكم مع المدة.
  • ظهور شعر كثيف في الوجه والظهر والبطن والصدر، يحدث ذلك لأكثر من ٧٠% من النساء المصابات بتكيس المبايض وهذا ما يعرف بالشعرانية.
  • تعمل الهرمونات الذكورية على جعل البشرة أكثر دهنية، مما تتسبب بظهور حب الشباب على الوجه والصدر وأعلى الظهر.
  • زيادة الوزن بشكل ملحوظ، حيث تصاب أكثر من ٨٠% من المصابات بتكيس المبايض بزيادة الوزن.
  • شعر الرأس يصبح خفيف وأكثر رقة، ويتساقط باستمرار.
  • ظهور بقع غامقة بين ثنايا الجلد، تكون على الرقبة والفخذين وتحت الثديين.
  • الشعور بالصداع عند بعض النساء، يرجع ذلك لتغير الهرمونات.

 

المشاكل التي تنتج عند الإصابة بمتلازمة تكيس المبايض

العقم: حدوث العقم أو تأخر الحمل يحدث بسبب قلة إنتاج البويضات والتخصيب، وهذه من أكبر المشكلات الناتجة عن تكيس المبايض.

متلازمة الأيض: تعاني ٨٠% من النساء المصابات بتكيس المبايض بزيادة الوزن، وهذه الزيادة مع تكيس المبايض تزيد من فرصة حدوث ارتفاع نسبة السكر في الدم، وارتفاع ضغط الدم وارتفاع نسبة الكوليسترول الضار بالصحة؛ هذه المشاكل معاً تزيد من احتمالية حدوث أمراض القلب والسكتة الدماغية.

اضطرابات التنفس عند النوم: النساء اللواتي يعانون من السمنة، بالإضافة لتكيس المبايض، يكونون أكثر عرضة لتوقف التنفس أثناء النوم، وهذا الأمر يسبب الضيق وقلة النوم.

سرطان بطانة الرحم: عند تراكم بطانة الرحم بسبب قلة الإباضة، يمكن أن يؤدي سماكة البطانة إلى حدوث سرطان فيها.

الاكتئاب: تعمل أعراض تكيس المبايض كزيادة الوزن وظهور الشعر الغير مرغوب فيه، على التأثير سلباً على الحالة النفسية، وفقدان الثقة بالنفس، والشعور بالاكتئاب.

 

تشخيص تكيس المبايض

  • بالعادة يتم تشخيص تكيس المبايض بالنظر إلى هذه الأعراض:

  1. ارتفاع مستويات الأندروجين.
  2. قلة نزول الدورة الشهرية أو غيابها.
  3. ظهور خراجات بالمبايض.

 

  • أيضاً سيسأل الطبيب عن وجود حب الشباب والشعر الزائد في الجسم، وسينظر إلى زيادة الوزن.
  • فحص الرحم بجهاز السونار، لرؤية الأمور الغير طبيعية  في الرحم والمبيضين.
  • إجراء فحوصات الدم، للتعرف على نسبة هرمون الذكورة، وللاطمئنان على نسبة الكوليسترول للحماية من حدوث مشاكل القلب.

 

التكيس وتساقط الشعر

يوجد علاقة قوية بين الإصابة بتكيس المبايض وتساقط الشعر بشكل ملحوظ، فتساقط الشعر يعتبر أحد أعراض تكيس المبايض، وهذا المرض يصيب الفتيات المتزوجات والغير متزوجات على حد سواء.


اقرئي أيضاً عن: تقنية حقن البلازما في المبيض لإنتاج بويضات


 تكيس المبايض والحمل

يؤثر تكيس المبايض بشكل مباشر على الحمل، إذ تعاني أكثر من ٨٠% من المصابات بتكيس الحمل بمشاكل بالخصوبة، وهذا يجعل حدوث الحمل أكثر صعوبة، أيضاً قد يعمل على حدوث مضاعفات في حال كان هناك حمل، مثل سكر الحمل وضغط الدم أو حتى الإجهاض، فهم معرضات لحدوث هذه المضاعفات أكثر بمرتين من النساء الغير مصابات بتكيس المبايض.

رغم ذلك يمكن للنساء المصابات به باتباع بعض الطرق للتمكن من الحمل، كاتباع حمية غذائية لانقاص الوزن، وتناول الأدوية العلاجية لرفع مستويات الإباضة وبالتالي زيادة فرصة حدوث حمل آمن وخالٍ من المشاكل.

 

ما هو علاج تكيس المبايض؟

  • التخفيف من الوزن؛ تساهم السمنة على ظهور الكثير من الأمراض ومن ضمنها تكيس المبايض، لذلك يجب الالتزام بنظام غذائي للتخلص من الدهون وإنزال مستوى السكر بالدم، فإنزال الوزن كفيل بتنظيم الدورة الشهرية وجعلها طبيعية، مما يخفف من الاكتئاب وغزارة الشعر، والمحافظة على صحة القلب.
  • ممارسة الأنشطة الرياضية باستمرار ولمدة نصف ساعة يومياً، خاصة التمارين التي تعمل على زيادة دقات القلب، كالقفز على الحبل، والركض السريع.
  • إزالة الشعر الزائد؛ باستخدام الكريمات الخاصة أو الأجهزة الكهربائية والليزر.
  • العلاج بالأدوية الخاصة بتنظيم الهرمونات، التي تخفف من أعراض تكيس المبايض، بالإضافة لعلاج حب الشباب.
  • يساعد تناول أدوية منع الحمل على تنظيم الدورة الشهرية، وعلاج أعراض تكيس المبايض كنمو الشعر وحب الشباب.
  • تناول الميتفورمين (يستخدم هذا الدواء في علاج السكري من النوع الثاني) كما يمكن أن يستخدم لعلاج تكيس المبايض عن طريق تحسين مستويات الأنسولين، حيث وجدت إحدى الدراسات أن تناول الميتفورمين مع الالتزام بنظام غذائي وممارسة الرياضة، يساعد بشكل كبير على إنقاص الوزن ويخفض مستوى السكر، وينظم الدورة الشهرية.
  • تناول دواء كلوميفين (وهذا الدواء يستخدم لعلاج الخصوبة)، حيث يساعد المصابات بتكيس المبايض على الحمل، ويزيد من فرصة إنجاب التوائم وتكرار الحمل.
  • ملاحظة: تناول الأدوية يجب أن تكون بوصفة طبية.

  • الاستعانة بالأعشاب؛ حيث تبين أن لها دور كبير في التخفيف من تكيس المبايض، وانتظام الدورة الشهرية وحدوث الحمل وهذا ما أثبتته الدراسات العلمية التي أجريت على مجموعة نساء استخدمن العلاج بالأعشاب، حيث وجد أن العدد الأكبر منهن تم شفائهن من تكيس المبايض، و٥٠ % زادت الخصوبة لديهن وأصبحن حوامل.
  • الجراحة؛ يلجأ الطبيب للجراحة في حال لم تنجح الطرق العلاجية السابقة، حيث يقوم بحفر المبيض وإحداث بعض الثقوب فيه لتنشيط التبويض وذلك عن طريق الليزر، أو إبر رفيعة وساخنة.

 

العلاج بمشروب البردقوش

البردقوش عبارة عن نبتة خضراء من فصيلة نبات النعناع، له رائحة قوية ومعطرة، يستخدم في علاج العديد من الأمراض وبشكل أخص الأمراض النسائية، مثل تكيس المبايض وانقطاع الدورة الشهرية أو الغير منتظمة، تنمو هذه النبتة في الهند وأمريكا وسواحل البحر الأبيض المتوسط.

طريقة التحضير: اغلي مقدار كوب واحد من الماء، ثم انقعي فيه كمية مناسبة من البردقوش وغطيها جيداً لمدة عشر دقائق، وبعدها قومي بتصفية الماء المنقوع من خلاصة البردقوش وأضيفي إليها ملعقة صغيرة من العسل واشربيها.

 احرصي على الالتزام بشرب هذا المنقوع ثلاث مرات يومياً ولمدة ثلاثة أشهر.

 

reaction:

تعليقات