أعراض تسمم الدم والأسباب والخطورة

القائمة الرئيسية

الصفحات

آخر الاخبار[LastPost]

أعراض تسمم الدم والأسباب والخطورة


أعراض تسمم الدم والأسباب والخطورة
أعراض تسمم الدم والأسباب والخطورة


إنتان الدم أو تسمم الدم

هو من الأمراض الخطيرة الذي يستوجب علاجه فوراً،يحدث بشكل مفاجئ أي لا يمكن التنبؤ بحدوثه ،ومن أسباب بسيطة في بعض الأحيان كالتهاب الجيوب الأنفية مثلاً، كما يحدث نتيجة مبالغة الجهاز المناعي في محاربة الالتهابات والعدوى التي تكون موجودة في أعضاء وأجهزة الجسم المختلفة،مما يؤدي لحدوث ما يعرف بالصدمة الإنتانية، وهذه حالة خطيرة جدًا تحتاج للتدخل الطبي بشكل مستعجل، فإهماله يؤدي إلى عواقب وخيمة كشلل بعض الأعضاء أو الوفاة.

سنتعرف في هذا المقال عن أسباب حدوثه وأعراضه ودرجات الخطورة والعلاج.

 

ما السبب المباشر لحدوث إنتان الدم؟

يحدث إنتان الدم عندما يصاب الشخص بالتهابات متكررة بعضو معين في جسمه دون معالجته بالشكل الصحيح، كالتهاب البول المتكرر مثلاً، بالتالي يبدأ جهاز المناعة بإفراز مادة كيميائية في الدم، لمحاربة العدوى، ولكنها تخطئ بتحقيق هدفها في علاج العدوى المستهدفة، مما تؤدي إلى حدوث التهابات في مناطق مختلفة من الجسم.

 

علامات تعفن الدم

لتعفن الدم عدة درجات ومراحل سنذكرها مع أعراضها بالتفصيل، وهي التسمم الخفيف، والتسمم الشديد، والصدمة الإنتانية.

أولاً: التسمم الخفيف (الدرجة الأولى)

  • التهابات منتشرة في كافة الجسم.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم باستمرار.
  • تزايد دقات القلب، حيث يدق القلب أكثر من تسعين دقة خلال ستون ثانية.
  • ارتفاع نسبة التنفس عن المعدل الطبيعي، بأكثر من عشرين نفس بالدقيقة.

 

ثانياً: التسمم الشديد (الدرجة الثانية) 

  • إرهاق وتعب شديد.
  • شحوب الوجه.
  • تقل عدد مرات التبول.
  • مشاكل في القلب.
  • تشتت وعدم التركيز.
  • تجلطات في الدم بسبب قلة عدد الصفائح الدموية.
  • فقدان الوعي أو الإغماء.
  • صعوبة التنفس.
  • الشعور بالبرد الشديد نتيجة لانخفاض درجة الحرارة.

 

ثالثاً: الصدمة الإنتانية (الدرجة الثالثة والحرجة)

بالعادة تكون أعراض الصدمة الإنتانية هي نفسها أعراض التسمم الشديد، ولكن ما يميزها عن غيرها هو حدوث (انخفاض حاد في ضغط الدم).

 

الأسباب أو الأمراض التي تؤدي إلى حدوث تعفن الدم

  • التهاب المثانة والكلى المتكرر.
  • الالتهاب الرئوي الحاد.
  • التهاب الجهاز الهضمي كالمعدة والأمعاء والقولون.
  • جرثومة الدم.
  • عدم الاهتمام بنظافة وتغيير الضمادة الجراحية بشكل متكرر.
  • خلع الأسنان.
  • الإصابة بعدوى بكتيرية معدل قوتها يفوق قوة المضادات الحيوية.
  • التعرض لقرصة حشرة ناقلة للعدوى.

 

من هم الأشخاص الأكثر عرضة لتسمم الدم؟

  • الأطفال الرضع الذين تقل أعمارهم عن السنة.
  • النساء الحوامل.
  • كبار السن.
  • الذين يعانون من أمراض مزمنة مثل (مرض السكري والضغط والكلى).
  • الأشخاص الذين يكون جهاز المناعة لديهم ضعيف.
  • المرضى المتواجدون في العناية الحثيثة.
  • مدمنين المخدرات الذين يتلقون جرعاتهم عن طريق الوريد.
  • الأشخاص الذين يعملون في المناطق التي تنتشر فيها البكتيري والفايروسات مثل المستشفيات.
  • الأشخاص الذين يهملون نظافة أسنانهم.
  • الأشخاص الذين خضعوا لجراحة الأسنان.
  • الأشخاص الذين يستخدمون القسطرة.

 

اقرأ أيضاً عن: فقر الدم


كيف يتم التأكد من الإصابة بتعفن الدم؟

عند الشعور بالأعراض التي تم ذكرها سابقاً، يرجى التوجه للطبيب فوراً، حيث سيقوم بإجراء بعض الفحوصات المخبرية  عن طريق الدم للكشف عن بعض الأمور وهي:

  • تخثر الدم.
  • نسبة الأوكسجين في الدم.
  • وظائف الكبد والكلى.
  • التهابات في مختلف الجسم.
  • أيضا سيقوم الطبيب بإجراء فحص البول، والجروح، والبلغم.

 

مضاعفات وخطورة تسمم الدم

  • يعمل الإنتان على حدوث التجلطات في الذراعين والأرجل، ويمنع من وصول الدم إلى الأعضاء الحيوية المهمة مثل القلب والدماغ.
  • يفقد الإنسان قدراته العقلية.
  • يصبح عديم الثقة بالنفس.
  • يشعر بآلام مستمرة بالمفاصل.

 

ملاحظة: تلازم هذه المضاعفات الشخص المصاب لفترة تصل إلى سنة ونصف وبعدها تبدأ تخف بالتدريج.

 

علاج إنتان الدم

هناك نسبة كبيرة من الذين يصابون بهذه الحالة يتوفون، وذلك عندما يتم التأخر في تشخيص مرضهم، أما الأشخاص الذين يبدأون بالعلاج مبكراً تخف لديهم الأعراض ويتعافون.

العلاج الذين يتم إعطاءه للمريض هو عبارة عن:

  • مسكنات قوية للألم.
  • أدوية خاصة بالضغط لرفع نسبته المنخفضة.
  • أنسولين لتعديل نسبة السكر في الدم.
  • مضادات حيوية مقاومة للتسمم.
  • الكثير من السوائل بالوريد.

 

يمكن الوقاية من هذه الحالة الخطرة باتباع الخطوات التالية:

  • الالتزام بأخذ المطاعيم في وقتها.
  • المحافظة على النظافة الشخصية، كغسل الأيدي والاستحمام، ومعالجة الحروق والجروح فوراً عند حدوثها.
  • تجنب الذهاب إلى الأماكن التي تكثر فيها البكتيريا في حال كنت معرضاً للإصابة بالعدوى.
  • لا تتجاهل ألم الأسنان، قم بالمبادرة على الفور بمعالجتهم.
  • طلب المساعدة الفورية عند الشعور بالأعراض التي ذكرناها سابقاً.

reaction:

تعليقات