أسماء أدوية التهاب المسالك البولية وما هي أسباب التهاب البول المتكرر

القائمة الرئيسية

الصفحات

آخر الاخبار[LastPost]

أسماء أدوية التهاب المسالك البولية وما هي أسباب التهاب البول المتكرر

التهاب المسالك البولية Urinary infection

هو عدوى بكتيرية تصيب الجهاز البولي المتمثل ب (الإحليل، المثانة، الحالب، الكلية).

تزداد خطورة إصابة النساء بالتهاب المسالك البولية بنسبة ١ لكل ٢ منهن، والنسبة الكبيرة تتكرر الإصابة لديهن لسنوات.

أما الرجال فالعدوى عندهم أقل مقابل النساء، حيث يصاب حوالي ١ لكل ١٠ رجال في حياتهم.

سنتحدث في هذا المقال عن التهاب المسالك البولية وأعراضه وعلاجه.

أسماء أدوية التهاب المسالك البولية وما هي أسباب التهاب البول المتكرر Urinary infection
أسماء أدوية التهاب المسالك البولية وما هي أسباب التهاب البول المتكرر


أعراض التهاب المسالك البولية

  • الإحساس بحرقة عند التبول.
  • الرغبة المتواصلة بالتبول، رغم قلة البول الذي يخرج.
  • رائحة كريهة للبول.
  • لون البول غامق أو دموي.
  • الشعور بالتعب والإرهاق.
  • ألم أسفل الظهر أو البطن.
  • حمّى أو قشعريرة (وهذا دليل على وصول العدوى إلى الكلى).


أنواع التهاب المسالك البولية

يمكن أن يحدث التهاب البول في أجزاء مختلفة من الجهاز البول كل نوع له اسم:

  • التهاب المثانة؛ وهي أكثر الأنواع المنتشرة خاصة عند النساء تتمثل أعراضها ب:

  1. الشعور بالحاجة للتبوّل بكثرة.
  2. الإحساس بألم أثناء التبول.
  3. ألم أسفل البطن أو الظهر.
  4. بول معكّر أو دموي.


  • التهاب الكلية؛ يسبب هذا النوع بعض الأعراض وهي:

  1. غثيان واستفراغ.
  2. حمّى وقشعريرة.
  3. ألم عند الجوانب أو أعلى الظهر.


  • التهاب الإحليل؛ يعمل هذا الالتهاب على:
  1.  نزول الإفرازات.
  2.  وحرقة عند التبول.


أسباب التهاب البول 

  • تزيد نسبة إصابة النساء المتزوجات بالتهاب البول وذلك عن طريق الجماع وهذا بسبب قصر القناة البولية لديهن مما يشجع البكتيريا على الدخول إلى المثانة.
  • الطريقة الخاطئة في التنظيف التي تمارسها بعض النساء بعد الدخول إلى الحمام، وهي التنظيف من الخلف إلى الأمام، حيث تنتقل بكتيريا الأمعاء الغليظة مثل الإشريكية من فتحة الشرج إلى فتحة البول، وبالتالي الإصابة بالعدوى.
  • الإصابة بجلطات أو بالأمراض المزمنة مثل مرض السكري، مما يؤثر على جهاز المناعة ويضعف قدرته على محاربة البكتيريا والجراثيم.


علاج التهاب المسالك البولية

  • الإكثار من شرب الماء يومياً بما يعادل ١٠ أكواب، للمساعدة على طرد البكتيريا من القناة البولية.
  • سيصف الطبيب المسكنات ذات المفعول القوي لتخفيف من الألم.
  • إجراء فحص البول للتعرف على النوع المسبب للالتهاب عن طريق الزراعة، وبالتالي وصف المضاد الحيوي المناسب للعدوى.
  • الحرص على تناول جميع أقراص المضاد الحيوي والالتزام بتعليمات الطبيب، حتى لو شعرت بالتحسن وذلك إذا توقفت عن شرب الدواء في منتصف العلاج لن يتم القضاء على البكتيريا كاملاً والأعداد المتبقية منها ستصبح بلديها القوة على محاربة المضاد الحيوي وبالتالي عودة العدوى مرة أخرى.
  • شرب عصير التوت البري الذي يحتوي على مادة التانين، إذ أُشيع أن لها القدرة على منع البكتيريا الإشريكية من الالتصاق بجدار المثانة.


أسماء أدوية التهاب المسالك البولية

هناك أدوية تحتاج لتناولها خلال يومين أو ثلاثة، وأدوية تحتاج لمدة أطول تصل إلى عشرة أيام، وأدوية تصل مدة تناولها إلى ١٤ يوماً.

الطبيب هو من يحدد نوع المضاد الحيوي حسب نوع العدوى وهنا سنذكر لك أسماء أدوية الالتهاب:

  • سيفاليكسين.
  • أموكسيسيلين.
  • فوسفوميسين.
  • سيبروفلوكساسين.
  • سيفترياكسون.
  • الليفوفلوكساسين.
  • نتروفورانتوين.


أسباب التهاب البول المتكرر

من المحتمل تكرار الإصابة بالعدوى عدة مرات، إذ يتكرر التهاب البول لدى كل ١ من ٥ نساء.

يكون المسبب للعدوى أنواع مختلفة من البكتيريا رغم ذلك قد يبقى نوع منها داخل الخلايا وتتكاثر وتصبح لديها القوة لمقاومة المضادات الحيوية، ثم يبدأون بالخروج ومهاجمة الجهاز البولي مرة أخرى.


إذا أصبت بالتهاب البول ثلاث مرات أو أكثر خلال سنة واحدة، عندها تحدّث إلى طبيبك ليضع لك خطة علاجية تساعدك على حل المشكلة، إذ تكون من ضمن خيارات العلاج ما يلي:

  1. جرعة منخفضة من المضاد ولكن تؤخذ لفترة أطول لضمان عدم تكرار الالتهاب.
  2. تناول حبة واحدة من المضاد بعد العلاقة الزوجية وهو أكثر الأسباب شيوعاً.
  3. تناول المضاد الحيوي لمدة قصيرة تصل ليوم أو يومين عند ظهور الأعراض.


علاج التهاب البول والمهبل

بالإضافة للعلاجات السابقة يوجد عدة طرق عند الالتزام بها تساعد في علاج الالتهاب وتمنع من حدوثه مرة أخرى وهي:

  • إفراغ المثانة باستمرار وبمجرد الشعور بالتبول مع التأكد من تفريغها كامل.
  • عند تنظيف المنطقة احرصي على تنظيفها من الأمام إلى الخلف وليس العكس.
  • شرب الماء بكثرة.
  • تجنب استخدام المعطرات والمواد المهيّجة في تنظيف المنطقة التناسلية.
  • تنظيف المنطقة التناسلية قبل العلاقة الزوجية.
  • الدخول إلى الحمام لإفراغ المثانة بعد الانتهاء من الجماع لطرد البكتيريا في حال دخولها إلى القناة البولية.
  • ارتداء لباس داخلي مصنوع من القطن والابتعاد عن لبس الملابس الضيقة قدر الإمكان، مع الحرص على إبقاء الأعضاء التناسلية جافة.

reaction:

تعليقات