مقاومة الأنسولين: الأعراض والفحوصات والعلاج

القائمة الرئيسية

الصفحات

آخر الاخبار[LastPost]

مقاومة الأنسولين: الأعراض والفحوصات والعلاج

 ترتبط السمنة مع مقدمات السكري أو السكري، إذ تزيد احتمالية إصابة الأشخاص الذين لديهم زيادة في الوزن بالإصابة بالسكري من النوع الثاني، ومن جهة أخرى بدأت مقاومة الأنسولين تتزايد بشكل ملحوظ مع تزايد نسبة السمنة، حيث ترتبط السمنة ومقاومة الأنسولين ببعضهما البعض بطرق متنوعة.

مقاومة الأنسولين: الأعراض والفحوصات والعلاج
مقاومة الأنسولين: الأعراض والفحوصات والعلاج


ما هو الأنسولين؟

الأنسولين هو هرمون يعمل على تنظيم معدل السكر في الدم، إذ يسيطر على نسبة الجلوكوز في الدم، وذلك عن طريق إرسال إشارة للكبد والخلايا والعضلات لاستخدام الجلوكوز وإدخاله ضمن العمليات الحيوية التي يقوم بها وجعله كوقود للدم، كما يحدد الأنسولين كيفية تخزين الدهون والجلوكوز في الجسم.


ما هي مقاومة الأنسولين؟

تحدث مقاومة الأنسولين عندما تصبح خلايا الجسم مقاومة للأنسولين.

مقاومة الأنسولين هي مقدمة لمرض السكري من النوع الثاني ومقدمات السكري.

قد تكون مصابًا بمقاومة الأنسولين لسنوات عديدة دون أن تعرف ذلك، بسبب عدم ظهور أي أعراض تشير للإصابة بهذه الحالة في كثير من الأحيان، لذا يكون من الضروري أن يقوم الطبيب بإجراء فحوصات منتظمة لمستويات الجلوكوز في الدم. تزيد مقاومة الأنسولين من نسبة الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني.

تزيد مقاومة الأنسولين من خطر الإصابة بهذه المشاكل الصحية:


  • زيادة الوزن.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • الاكتئاب والضغط النفسي.
  • وجود نسبة عالية من الدهون الثلاثية.

لماذا تحدث مقاومة الأنسولين؟

تؤثر العديد من الأسباب في حدوث مقاومة الأنسولين وهي:


  • التدخين.
  • العوامل الوراثية.
  • أسلوب الحياة المتّبع منها قلة النشاط.
  • الإكثار من تناول الأطعمة الغذائية الغنية بالكربوهيدرات.
  • الوضع الصحي مثل متلازمة تكيس المبايض، ومرض الكبد الدهني.
  • الاضطرابات الهرمونية مثل متلازمة كوشينغ.
  • تناول أدوية فيروس نقص المناعة البشرية، والستيرويدات.

عندما يحدث هذا ، يكافح الجسم للحفاظ على نسبة السكر في الدم عند المستوى الصحيح. في محاولة للحفاظ على نسبة السكر في الدم في المعدل الطبيعي، يتم إفراز المزيد من الأنسولين من خلايا بيتا في البنكرياس.

حينها ينشأ صراع بين الخلايا التي تحاول أن تجمع السكر الزائد لتخزينه، وبين تلك التي تكون ممتلئة بالفعل وأقل حساسية للأنسولين، في هذا الوقت يبدأ بالظهور في فحص A1C.


ما هي أعراض مقاومة الأنسولين؟

عادة لا يتم ملاحظة أي أعراض لمقاومة الأنسولين، ولكن قد تظهر بعض العلامات التي تشير إلى حدوث هذه الحالة عند البعض مثل:


  • زيادة محيط الخصر.
  • زيادة الوزن خاصة في منطقة البطن.
  • ظهور لون أسود في ثنايا الجلد وبالأخص حول الرقبة.
  • ضغط الدم عالي.
  • ارتفاع الدهون الثلاثية (الكوليسترول الضار).

الفحوصات التي تؤكد وجود مقاومة الأنسولين

  • محيط الخصر أكثر من 40 بوصة عند الرجال و 35 بوصة عند النساء
  • قراءات ضغط الدم 130/80 أو أعلى.
  • مستوى جلوكوز صائم يزيد عن 100 مجم / ديسيلتر.
  • مستوى الدهون الثلاثية أثناء الصيام يزيد عن 150 مجم / ديسيلتر.
  • مستوى كوليسترول HDL أقل من 40 مجم / ديسيلتر عند الرجال و 50 مجم / ديسيلتر عند النساء
  • علامات الجلد.
  • بقع من الجلد الداكن تسمى الشواك الأسود.


تشخيص مقاومة الأنسولين

  • يسأل الطبيب بالبداية عن التاريخ الطبي للمريض وعائلته.
  • يقوم بقياس وزن المريض وضغط الدم.
  • سيقوم بعمل عدة اختبارات وهي:

1. فحص الدم لقياس نسبة الجلوكوز في البلازما بعد صيام لمدة 8 ساعات.


2. A1c، وهو اختبار الهيموغلوبين لمعرفة متوسط نسبة السكر في الدم خلال شهرين أو ثلاثة أشهر السابقة. 

(يستخدم هذا الفحص للكشف عن مقدمات السكر أو مرض السكري.


3. اختبار الجلوكوز الفموي، بالبداية ستخضع لفحص الجلوكوز أثناء الصيام، وبعدها يتم إعطاءك محلول السكر لتشربه، ثم يتم إجراء فحص آخر بعد ساعتين.


كيف ينتقل مقاومة الأنسولين إلى مرض السكري النوع الثاني؟

إذا كان لديك مقاومة الأنسولين، حينئذ يزيد البنكرياس من إنتاج الأنسولين لتعويض النقص قدر الإمكان، وهذا يعمل على السيطرة على معدل السكر في الدم بشكل طبيعي ولفترة معينة.


لكن مع الأيام، سيضعف البنكرياس ولا يعد باستطاعته الاستمرار بعمله على أكمل وجه، لذا لا بد من الانتباه جيدًا لنوعية الطعام التي تتناولها، والمحافظة على ممارسة التمارين الرياضية، وإلا سيحدث رد فعل معاكس لينتج عنه ارتفاع في معدل السكر في الدم والإصابة بمقدمات السكري، ولهذا سيهتم الطبيب بالحصول على نتائج الفحوصات التالية:


المعدلات الطبيعية لهذه الفحوصات هي:

  • اختبار الجلوكوز في بلازما الصيام: 100-125.
  • اختبار الجلوكوز الفموي: 140-199 بعد الفحص الثاني.
  • نتائج A1c من 5.7٪ إلى 6.4٪.

العلاج والوقاية من مقاومة الأنسولين؟

يجب اعتماد بعض الطرق الصحية التي تعمل على التحكم من مقاومة الأنسولين وتحمي من الإصابة بمرض السكري النوع الثاني .. وهذه الطرق هي عبارة عن:


  • الحصول على وزن صحي، وذلك لأن السمنة من أكثر العوامل التي تزيد من نسبة التعرض لمقاومة الأنسولين؛ يمكنك اللجوء لأخصائي تغذية للمساعدة.

  • الحركة المنتظمة والتمرينات الخفيفة، مثل رياضة المشي السريع لمدة 30 دقيقة على الأقل خمسة أيام في الأسبوع أو أكثر.

  • اتباع نظام غذائي صحي غني بالفيتامينات والمعادن المفيدة للجسم، وذلك بالاهتمام بتناول الخضراوات والفواكه والحبوب الكاملة، والبقوليات والأسماك والمكسرات.

  • الابتعاد عن القلق والعصبية، والحصول على فترة جيدة للنوم ما يعادل ثمان ساعات ليلًا.

  • تناول أدوية (متفورمين) التي تحافظ على المستويات الطبيعية للسكر في الدم، مثل فورتاميت، وريوميت، وجلوكوفاج.


مضاعفات مقاومة الأنسولين

إذا لم يتم السيطرة على مقاومة الأنسولين، فهذا يؤدي إلى حدوث مضاعفات خطيرة وهي:


  • ارتفاع كبير في نسبة السكر في الدم.
  • هبوط حادّ في مستوى السكر في الدم.
  • سكتة دماغية.
  • مشاكل في العين.
  • جلطة قلبية.
  • مرض كلوي.
  • زهايمر.
  • سرطان.


مواضيع ذات صلة:

مرض السكري

أنواع مرض السكري

طرق طبيعية لإنقاص السكر




انت الان في اول مقال
reaction:

تعليقات